محليات

«الصحة» تقدّر الاحتياج الحقيقي لكوادرها وفق ساعات وحجم وطبيعة ال…

كشفت رئيسة قسم المتابعة والتنسيق في الادارة الفنية في وزارة الصحة الدكتورة منال عيسى جابر، ان الوزارة بدأت أولى خطواتها نحو تطبيق أداة الـ«WISN»، وهي أداة معتمدة من قبل منظمة الصحة العالمية، لتقدير الاحتياجات من الموارد البشرية الصحية، استناداً إلى تحليل أعباء وضغوط العمل.وأوضحت الدكتورة منال في تصريح لـ«الراي»، أن تطبيق هذه الأداة سيمكن الوزارة من وضع معايير وطنية لتقدير الاحتياج الحقيقي من الكوادر الطبية والطبية المعاونة بحسب ساعات وطبيعة وحجم العمل، لافتة الى ان تطبيق المشروع الذى يقام برعاية وزارة الصحة، وتحت إشراف الوكيل المساعد للشؤون الفنية الدكتور عبدالرحمن المطيري، ومدير الإدارة الفنية الدكتورة ليلى العنزي، سيمر عبر مراحل عدة.وأشارت الى أن «مراحل تطبيقه تشمل بناء القدرات الفنية عبرالدورات التعريفية بالأداة، و المراحل التجريبية لاستيعاب الفكرة، وتقييم نتائجها الأولية والتدرج في التطبيق الذي قد يحتاج الى فترة زمنية، بالتعاون بين الاقسام الطبية المختلفة وإدارات المستشفيات وأقسام الإحصاء وصولاً الى تعميم الاداة على مختلف المرافق الصحية».وبيّنت أن «أولى خطوات الإدارة نحو تفعيل الأداة، كان البدء بتنظيم الدورات التعريفية بها، التى تم وضع جدول زمني لها منذ أول ديسمبر الماضي، حيث عقدت أولى الدورات لبعض التخصصات الطبية، على ان تستكمل كل التخصصات وإدارات المستشفيات واقسام الاحصاء على مراحل».من جهته، أوضح الخبير السابق في منظمة الصحة العالمية الدكتور نزار الفكي، ان «WISN أداة تم تصميمها من قبل منظمة الصحة العالمية وفق منهجية علمية وعملية واضحة، لاحتساب الاحتياج الحقيقي للكوادر الصحية في التخصصات الطبية والمرافق الصحية كافة، مشيرا الى العديد من مزاياها، وأبرزها إمكانية تطبيقها على مختلف الموارد البشرية، ومواءمتها لكل بيئات العمل، والنظم والمؤسسات الصحية، سواء مستشفيات عامة أوتخصصية أو مراكز صحية، فضلاً عن جماعية العمل فيها».ولفت إلى تطبيقها في العديد من دول العالم، حيث قطعت سلطنة عمان والمملكة العربية السعودية على المستوى الخليجي شوطا كبيرا نحو تطبيقها، الى جانب الكويت التي وضعت خارطة طريقة واضحة في كيفية تطبيقها، مؤكدا فوائدها العديدة كأداة فعالة قائمة على البراهين والأدلة العملية، وإحداثها نقلة نوعية حول كيفية تقدير الموارد البشرية وفق محدداتها، بخلاف التقديرات السابقة، المبنية على النسبة والتناسب بين اعداد الكوادر الطبية أو الطبية المساندة، لكل ألف نسمة أو فق السعة السريرية.وأكد أن الاداة وما ستؤدي إليه من بلورة معايير وطنية معتمدة لتقدير الاحتياجات الفعلية من الموارد البشرية، تمكن القياديين من اتخاذ القرار الصائب في الوقت المناسب، وتأخذ بعين الاعتبار تكاملية التعاون مع الجهات الحكومية الأخرى المعنية بالتوظيف، بما يساعد في وضع السياسات والاستراتيجيات الحالية والمستقبلية، وفق معايير واضحة، بما يساهم في تطوير وتجويد الخدمة الصحية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى